.
.

اوكار الدعارة في باتايا يمتلكها عرب من دول الخليج


بسب التوترات الامنية في تايلند

الكساد يضرب اوكار الدعارة

في باتايا التي

يمتلكها عرب من دول الخليج

عرب تايمز


اصيبت محلات واوكار وفنادق الدعارة في مدينة ( باتايا ) الساحلية في تايلند بالكساد بسبب التوترات الامنية والسياسية في تايلند وتسببت الازمة في هروب اصحاب هذه المحلات واغلبهم من العرب من دول مجلس التعاون الخليجي الى دولهم على متن طائرات خاصة بعضها تم ارساله من قبل حكومات هذه الدول

من المعروف ان الدعارة في تايلند قانونية ومسموح بها وتمارس حتى في فنادق خمس نجوم … وتحتل مدينة باتايا الساحلية التي يمتلك العرب جميع محالها وفنادقها التجارية مركزا متقدما في ممارسة هذه المهنة ومعظم رواد هذه المدينة من عرب الخليج حيث تسير معظم شركات الطيران العربية رحلات يومية الى بانكوك

ولا زال الوضع الامني في بانوك وباتايا متوترا غداة مواجهات شرسة بين قوات الامن ومتظاهرين معارضين للحكومة اسفرت عن مقتل 19 شخصا على الاقل واصابة 800 اخرين.وكانت معارك الشوارع هذه الاكثر دموية في خلال ما يقرب من عشرين عاما في تايلاند المملكة التي هزتها ازمات سياسية متكررة.وعنونت الصحف الصادرة الاحد “حرب اهلية” و”حمام دم” على خلفية صور لمتظاهرين او جنود تغطيهم الدماء.وتشير اخر حصيلة لاجهزة الاسعاف الى مقتل 14 مدنيا بينهم مصور صحافي ياباني من وكالة رويترز وخمسة جنود. كما اصيب ما لا يقل عن 825 شخصا بجروح تتفاوت خطورتها

ووقعت مواجهات السبت بعد نحو شهر من التظاهرات السلمية التي ينظمها “القمصان الحمر” انصار رئيس الوزراء السابق المقيم في المنفى تاكسين شيناوترا الذي اضطر لمغادرة الحكم في 2006 اثر انقلاب عسكري.ويطالب “الحمر” من الجبهة الموحدة من اجل الديمقراطية ضد الدكتاتورية باجراء انتخابات تشريعية مبكرة ويعتبرون ابهيسيت فيجاجيفا الذي يترأس الحكومة منذ كانون الاول/ ديسمبر 2008 غير شرعي.واكد ابهيسيت فيجاجيفا الذي يحظى حتى الان بدعم الجيش، مجددا رفضه الاستقالة في كلمة موجزة قرأها على التلفزيون في وقت متأخر ليلة السبت. وقال “انا وحكومتي سنواصل العمل لتسوية الوضع” مشيرا الى اجراء “تحقيق مستقل” لمعرفة المسؤولين عن المأساة

واعلن المتحدث باسم الحكومة بانيتان واتاناياغورن الاحد ان قوات الامن تلقت تعليمات ب”البقاء على مسافة من المتظاهرين” لكي “لا يتدهور الوضع اكثر”.وكانت شوارع العاصمة هادئة في الصباح خصوصا في المدينة القديمة حيث تركزت صدامات السبت على ما افادت صحافية.لكن لا يزال الاف من “الحمر” يحتلون حي راتشابراسونغ التجاري والسياحي حيث المراكز التجارية مغلقة منذ ثمانية ايام. واكدوا تصميمهم على البقاء “طالما لم يرحل ابهيسيت”.ودعا احد قادتهم جاتوبورن برومبان ضمنا الملك بوميبول الذي يحظى بالاحترام في البلاد للتدخل من اجل ايجاد حل للازمة. وقال “هل سيبلغ احد الملك بان اولاده قتلوا وسط الشارع بدون انصاف؟”. والملك البالغ من العمر 82 عاما والموجود في المستشفى منذ ايلول/ سبتمبر لم يتدخل في هذه الازمة حتى الان

ودعا البيت الابيض من جهته لضبط النفس. وقال المتحدث باسم مجلس الامن القومي مايك هامر ان “البيت الابيض يتابع عن كثب الوضع في تايلاند ويحث المتظاهرين وقوات الامن على التحلي بضبط النفس”.واضاف “ناسف لتفجر العنف في تايلاند، صديقتنا وحليفتنا من زمن طويل، ونطالب بمفاوضات حسن نية بين الاطراف لحل الصعوبات سلميا”.وقد هدأ الوضع مساء السبت عندما اعلن الجيش هدنة بعد ان استنتج انه غير قادر عن كسب المعركة التي اندلعت قبل ساعات من ذلك. واقر الجنرال انوبونغ باوجينجدا قائد الجيش بانه “لا يوجد اي مكان للاحتماء. لا يمكن ان نفعل اي شيء”.واتهم “الحمر” العسكريين باستخدام “اسلحة حربية” ضد “متظاهرين عزل”. لكن شهود عيان اكدوا ان بعض المتظاهرين استخدموا ايضا اسلحة نارية وعبوات ناسفة. وقد اصيب معظم القتلى بالرصاص بحسب اجهزة الاسعاف

13 April 2010

Arab Times

Reviews

  • Total Score 0%
User rating: 0.00% ( 0
votes )



Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

HTML tags are not allowed.

*